friends

منتديات friends ليست الوحيدة لكنها المميزة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هجرة النبي الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hellsing
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 39
البلد : saudiaradia
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: هجرة النبي الكريم   الخميس أبريل 17, 2008 3:54 pm

السلام عليكم ورحمة اللله وبركاته


لما بُعِثَ رسول الله صلى الله عليه وسلم أُمِرَ بالتبليغ والإنذار بلا قتال

فظل أربعة عشر عاماً يدعو الناس الى الاسلام من غير قتال فآمن به بعض الناس

كأبي بكر

وعمر

وعثمان

وعلي

وبلال وغيرهم،

وبقي على الكفر أكثر الناس وصاروا يؤذونه وأصحابه،

فلمّا اشتد عليهم الأذى

هاجر بعض أصحاب النبي الى الحبشة وكانوا نحو ثمانين منهم عثمان بن عفان وجعفر بن أبى

طالب.

ولما كثُر أنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم بيثرب

أمر اللهُ المسملين بالهجرة إليها فخرجوا أرسالاً،

ثم هاجر النبي صلى الله عليه وسلم من مكة محلّ ولادته مع أبي بكر الصدّيق بعد أن أقام في

مكّة منذ البعثة ثلاث عشرة سنة يدعو الى التوحيد ونبذ الشرك.

ولم تكن هجرة النبي صلى الله عليه وسلم حبّاً في الشُهرة والجاه والسلطان فقد ذهب اليه

أشراف مكّة

وقالوا له : إن كنت تريدُ بما جئتَ به مالاً جمعنا لك من أموالنا حتى تكون أكثرَنا مالاً، وإن

كنتَ تريدُ مُلْكاً ملّكناكَ إيّاه ولكنَّ النبي العظيم أسمى وأشرف من أن يكون مقصوده الدنيا.

ولهذا كان يقول النبي صلى الله عليه وسلم لعمّه أبي طالب حين أتاه يطلب منه الكفّ عن

التعرّض لقومه وما يعبدون :" والله يا عمّ لو وضَعُوا الشمسَ في يميني والقمرَ في يَساري

على أن أترك هذا الأمر ما تركتُه حتى يظهرَه اللهُ سبحانه وتعالى أو أهْلِكَ دونه ".

وبالنبي صلى الله عليه وسلم اقتدى الصحابة الأجلاّء فقد خرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه

من مكة مع أربعين من المستضعَفين في وضح النهار ممتشقاً سيفه قائلاً لصناديد قريش بصوت

جهير :" يا معشر قريش من اراد منكم أن تفصَل رأسه أو تثكله أمّه أو تترمَّل امرأته أو ييتّم

ولده أو تذهب نفسه فليتبعني وراء هذا الوادي فإني مهاجر الى يثرب ".فما تجرأ أحد منهم أن

يحول دونه ودون الهجرة.

ثم إنَّ المشركين كانوا قد أجمعوا أمرهم على قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم فجمعوا من

كلّ قبيلة رجلاً جلداً نسيباً وسيطاً ليضربوه ضربة رجل واحد حتى يتفرق دمه في القبائل،


فأتى جبريلُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فأمرَه أن لا يبيت في مضجعه الذي كان يبيت فيه

وأخبره بمكر القوم وأنزل الله تعالى { وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (30)}[سورة الأنفال].

فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليَّ بنَ أبي طالب

فأمره أن يبيت على فراشه ويتسَجّى ببُرْدٍ له أخضر ففعل،

ثمّ خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على القوم وهم على بابه ومعه حُفنة تراب فجعل

يذرّها على رؤسهم،

وأخذ الله عز وجلّ بأبصارهم عن نبيّه،

وهو يقرأ { يس (1) وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ (2)} الى قوله {فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ (9) } [سورة يس]

فلمّا أصبَحوا فإذا هم بعليّ بن أبي طالب فسألوه عن النبي فأخبرهم أنّه خرج فركبوا في كلّ

وجه يطلبونه وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد سار مع أبي بكر رضي الله عنه حتى

وصلا الى غار ثور فدخلاه،

وجاءت العنكبوت فنسجت على بابه، وجاءت حَمامة فباضت ورقدت، فلما وصلَ رجال قريش

الى الغار قال أبو بكر الصديق: يا رسول الله لو أن أحدَهم ينظر الى قدميه لأبصرنا تحت

قدميه.

فقال النبي صلى الله عليه وسلم :" يا أبا بكر ما ظنُّكَ باثنين الله ثالثهما ".

عباد الله، لقد سلّم الله نبيّه الكريم من شرّ المشركين فوصل الى المدينة المنورة ومعه صاحبه

فاستقبله المؤمنون بالفرح واستبشروا بقدومه،

وسمّى الرسول يثرب بالمدينة المنورة وءاخى بين أهلها والمهاجرين، وسمّاهم الأنصار، وبنى

مسجده ومساكنه.وقد استقبل الأنصار إخوانهم المهاجرين ومدّوا لهم يد المساعدة والعون حتى

كان الانصاري يقسِم ماله ومتاعه بينه وبين أخيه المهاجر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هجرة النبي الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
friends :: منتديات الإسلام>> :: {{>إسلاميات-
انتقل الى: